قصص أطفال

قصة النملة الشقية

قصة النملة الشقية

هذه قصيرة قصيرة للأطفال تحثهم على سماع كلام الكبار والإلتزام بالتعليمات، هنا نسرد لكم قصة النملة الشقية.

في يوم من الأيام، كانت هناك نملة لا تسمع كلام وأوامر ملكة مملكة النمل، ولا تهتم بكلام والدتها.

وفي ذات يوم طلبت الملكة من النمل أن لايتأخروا بالرجوع إلى المملكة، حتى لا يتعرضوا للمشكلات وحفاظاً على سلامتهم، من أي أذى.

إلا أن النملة الصغيرة، لم تهتم بهذا الكلام، وأخذت تتجول إلى أن حل الظلام وتأخر الوقت.

وبعد فترة قصيرة بدأ المطر بالهطول، و تبلدت الغيوم لبدء العواصف، فأسرعت ملكة النمل بإصدار أمر بأن يذهب جميع النمل إلى جحورهم.

ويختبئوا من هذه العاصفة، وأمرت الحراس بإغلاق جميع الأبواب لحماية النمل.

وبعد أن تم الإغلاق، وصلت النملة الصغيرة متأخرة، ورفض الحراس فتح الأبواب لأن الجو ازداد سوءاً، و بدأت الرياح والبرق والرعد في السماء.

بكت النملة من الخوف كثيراً، والتصقت بباب المملكة، لكي يشفق عليها أحد الحراس، ويفتح لها الباب.

وفي هذه الأثناء كانت ملكة النمل تراقب النملة الصغيرة من الداخل، وبعد أن فقدت النملة الصغيرة الوعي من شدة البكاء والخوف، أمرت الملكة بفتح الباب لها وادخالها.

وقامت بالاعتناء بها إلى أن اعادت وعيها، واعتذرت من الملكة، لأنها لم تسمع كلامها ووعدتها بأن لا تكرر هذه الشقاوة مرة أخرى.

الخلاصة: أكبر منك بيوم هو أعلم منك بسنة لذلك يجب على الأطفال الاستماع إلى كلام الكبار لأنهم أعلم بمصلحتهم.

هذه كانت قصة النملة الشقيّة شكراً لكم على المتابعة ونتمنى أن نكون عند حسن ظنكم.

يمكنكم أيضاً مشاهدة هذا المقال :

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق