تقنية

هل نتمكن من القضاء على كوفيد-19 بحواسيب عملاقة؟

[ad_1]

Globallookpress

Marijan Murat

عرض أحد الأساتذة بقسم العلوم البيولوجية بمختبر مركز شيلبي للعلوم والتكنولوجيا بجامعة ألاباما الأمريكية، جيروم بودري، مقطع فيديو يشرح فيه تجربة مثيرة في محاولة القضاء على كوفيد-19.

يقول بودري، الذي نشر الفيديو على موقع شركة “هيوليت باكارد” Hewlett Packard Enterprise، إنه يعمل على الاستفادة من القدرة الفائقة للحواسيب الضخمة، والأدوات الحسابية لتجربة مليارات الاحتمالات ودراسة المراحل الضرورية لتصميم دواء فعال ضد كوفيد-19.

يقوم الدكتور بودري، المتخصص في الفيزياء الحيوية الجزيئية باستخدام طريقة “الإرساء الجزيئي” أو ما أطلق عليه تقنية “القفل والمفتاح”، للتنبؤ بإمكانية حدوث الارتباط بين البروتين الفيروسي من جهة، وجزيئات المركب الذي يمكن أن يشكل علاجا مضادا للفيروس.

ويعرض بودري في مقطع الفيديو شكلا تخيليا للبروتين الفيروسي، وشكلا آخر للجزيئات التي يفترض أن تعمل لمهاجمته. وبينما تتغير وتتحرك هذه البروتينات بلايين المرات في الثانية الواحدة، مغيّرة بذلك شكلها ووضعها، يصبح من المستحيل تحديد المواد والجزيئات القادرة على العمل ضد الفيروس، دون الاستعانة بحواسيب ضخمة، تتمكن من التجربة الافتراضية، ومن ثم فهم كيفية تطبيق ذلك على تطوير الدواء.

ويقول أستاذ العلوم البيولوجية إن هذه التقنية “مذهلة للغاية”، ومن بين المواد التي يركز عليها الفريق الذي يساعد بودري في مهمته، الأدوية التي تستخدم حاليا في معالجة مرض كوفيد-19، حيث يمكن للحاسوب أن يقرر ما إذا كانت تصلح للارتباط ببروتين فيروس كورونا أم لا.

الحاسوب العملاق، يسمى “سينتينيل” Sentinel، من شركة “هيوليت باكارد”، ويعد الأقوى على وجه الأرض، ويمكنه إجراء 147 تريليون عملية نقطة عائمة في الثانية الواحدة، ويخزن 830 تيرا بايت من البيانات، ويجري 20 ألف عملية حسابية في الثانية الواحدة، وبذلك يمكنه تسريع عملية اكتشاف الدواء الأنسب وتوفير الوقت المستهلك في البحث.

وتستخدم هذه التقنية للتوصل لأفضل طريقة لعلاج كوفيد-19 قبل اختبارها فعليا في التجارب السريرية.

المصدر: هيوليت باكارد



[ad_2]

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق