صحة و جمال

فيديو تحذيري عما تحدثه عطسة واحدة داخل السوبر ماركت

[ad_1]

توضح مجموعة رسوم متحركة كيف يمكن أن تنتشر جزيئات فيروس كورونا من عطسة واحدة في الهواء لـ”عدة دقائق” وتصل إلى ممرين في السوبر ماركت.

وابتكر العلماء محاكاة للكمبيوتر لدراسة المدى الذي يمكن للفيروس أن ينتقل فيه إلى الداخل، ووجدوا نتائج مثيرة للقلق بشأن الكيفية التي ستؤثر بها سحابة من القطرات المليئة بالفيروس على الآخرين، حتى بعد رحيل المريض.

ويقول العلماء إن أفضل طريقة لتجنب الإصابة بالفيروس هي الابتعاد عن الأماكن العامة المزدحمة مثل المتاجر والمحطات.

وقال البروفيسور فيل فورينين، من جامعة آلتو بفنلندا لشبكة “بي بي سي”، إنه من الضروري خفض عدد مرات التسوق قدر الإمكان والذهاب إلى المتاجر والمحلات للضرورة القصوى، مع التأكد من البقاء هناك لأفصر وقت ممكن.

وقال العلماء في بيان مصاحب للفيديو: “تشير النتائج الأولية إلى أن جزيئات الهباء الجوي التي تحمل الفيروس يمكن أن تبقى في الهواء لفترة أطول مما كان يعتقد أصلا، ولذا، من المهم تجنب الأماكن العامة المزدحمة”.

وأضافوا: “هذا يقلل أيضا من خطر الإصابة بالقطيرات، والتي ما تزال العامل الرئيسي لانتقال فيروس كورونا”.

وأجرى الدراسة علماء من جامعة آلتو الفنلندية، والمعهد الفنلندي للأرصاد الجوية، ومركز البحوث التقنية VTT في فنلندا، وجامعة فنلندا.

وبحث الخبراء في كيفية انتقال جزيئات الهباء الجوي الصغيرة المحمولة في الهواء عند انبعاثها من الجهاز التنفسي عند العطس أو السعال أو حتى التحدث.

وقالوا: “في الوضع قيد التحقيق، تنتشر سحابة الهباء الجوي خارج المنطقة المجاورة مباشرة للشخص الذي عطس، ثم تضعف هذه العملية. ومع ذلك، يمكن أن يستغرق ذلك عدة دقائق”.

وتابعوا: “جزيئات صغيرة للغاية من هذا الحجم لا تسقط على الأرض، ولكن بدلا من ذلك، تتحرك على طول التيارات الهوائية أو تبقى عائمة في نفس المكان.”

وقال البروفيسور فورينين: “يمكن لشخص مصاب بالفيروس أن يسعل ويبتعد، ولكن بعد ذلك يترك وراءه جزيئات صغيرة للغاية من الهباء الجوي تحمل الفيروس التاجي، ويمكن أن تنتهي هذه الجسيمات في الجهاز التنفسي للآخرين في الجوار.”

وعلى الرغم من الدلائل المتزايدة على أن الأشخاص يمكن أن يصابوا بالفيروس ولا تظهر عليهم أي أعراض، فإن منظمة الصحة العالمية لا تعتقد أنه من الضروري أن يرتدي الناس أقنعة الوجه.

المصدر: ذي صن



[ad_2]
المصدر: روسيا اليوم

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق