عالم التكنولوجيا

علماء يكتشفون فيروسا آخر لدى الخفافيش يرتبط ارتباطا وثيقا بكورونا!

[ad_1]

تظهر الأبحاث في الوقت الحالي أنه من المحتمل جدا أن يكون فيروس كورونا تطور بشكل طبيعي – ربما بدأ لدى الخفافيش ثم انتقل إلى مضيف حيواني، حتى طور الطفرات اللازمة لجعله وباء عالميا.

وأعطت دراسة جديدة مصداقية أكبر لهذه النظرية، حيث وجدت اكتشافا “قريبا” لفيروس SARS-CoV-2 لدى الخفافيش، بما في ذلك الطفرات التي هي “إدراج انتقائي” للمواد الجينية في الجينوم الفيروسي، تظهر أن هذه التغييرات لتكوين الفيروس يمكن أن تحدث بشكل طبيعي.

ويقول عالم الأحياء الدقيقة بجامعة “شاندونغ فيرست” الطبية الصينية، ويفينغ شي: “منذ اكتشاف SARS-CoV-2، ظهر عدد من الاقتراحات التي لا أساس لها بأن الفيروس له أصل مختبري. تظهر ورقتنا البحثية بوضوح شديد أن هذه الأمور تحدث بشكل طبيعي في الحياة البرية”.

وحُدد فيروس الخفاش المكتشف حديثا، والذي أطلق عليه الفريق RmYN02، خلال تحليل 302 عينة من 227 خفاشا تم جمعها في مقاطعة يونان، الصين، في النصف الثاني من عام 2019.

وبعد تحليل الفيروسات الموجودة في عينات الخفافيش هذه، تمكن الفريق من الكشف عن جينين شبه كاملين لفيروس كورونا – RmYN01 وRmYN02.

وتبين أن لدى RmYN01 تطابق منخفض مع SARS-CoV-2. ولكن RmYN02 يشارك 93.3% من الجينوم الخاص به مع SARS-CoV-2، ويشارك جين معين يسمى 1ab بنسبة 97.2% – وهو أقرب تطابق في هذا الجين حتى الآن.

ويحتوي RmYN02 على إدخال الأحماض الأمينية في النقطة التي تلتقي فيها وحدتان فرعيتان (S1 وS2) من بروتين spike. ويحتوي SARS-CoV-2 أيضا على إدخالات S1 وS2 – وهما ليسا الأحماض الأمينية نفسها في الفيروسين، ولكنها توضح أن هذه الحالات يمكن أن تحدث بشكل طبيعي.

وعلى الرغم من أوجه التشابه، لا يعني ذلك أن RmYN02 هو سلف مباشر للفيروس الذي يسبب انتشار “كوفيد 19” حول العالم – خاصة بالنظر إلى أن الجين الخاص بمجال ربط المستقبلات المهم للغاية، له تطابق منخفض جدا مع SARS-CoV-2، فقط 61.3%.

ولكن العثور على جينات فيروس كورونا جديدة مفيد بشكل لا يصدق، إذا أردنا اكتشاف كيفية تطور SARS-CoV-2 إلى ما هو عليه اليوم.

وكتب أفراد فريق البحث في ورقتهم البحثية: “تؤكد دراستنا من جديد أن الخفافيش، وخاصة تلك التي تنتمي إلى جنس خفافيش حدوة الحصان، هي خزانات طبيعية مهمة لفيروسات كورونا، وتضم حاليا أقرب الأقرباء لـ SARS-CoV-2، على الرغم من أن هذه الصورة قد تتغير مع زيادة أخذ عينات الحياة البرية. وفي هذا السياق، من اللافت للنظر أن فيروس RmYN02 المحدد هنا في Rhinolophus malayanus، هو أقرب قريب لـ SARS-CoV-2 في جين النسخ المتماثل الطويل 1ab، على الرغم من أن الفيروس نفسه له تاريخ معقد من إعادة التركيب”.

وحتى الآن، وجد الباحثون أن أقرب تطابق لـ SARS-CoV-2 هو فيروس كورونا في الخفافيش، يسمى RaTG13، ولكن من المحتمل وجود فيروسات أقرب.

ويوضح شي قائلا: “تشير دراستنا بقوة إلى أن أخذ عينات من المزيد من أنواع الحياة البرية سيكشف عن فيروسات ترتبط ارتباطا وثيقا بـ SARS-CoV-2، الأمر الذي سيخبرنا الكثير عن كيفية ظهور هذا الفيروس لدى البشر”.

ونُشرت الدراسة في Current Biology.

المصدر: ساينس ألرت



[ad_2]

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق