عالم السيارات

افتتاح المؤتمر العالمي الوزاري لسلامة الطرق في ستوكهولم

[ad_1]

افتتح اليوم بحضور ملك السويد، كارل السادس عشر غوستاف، المؤتمر العالمي الوزاري الثالث لسلامة الطرق في العاصمة السويدية، ستوكهولم.

انطلق المؤتمر بكلمة افتتاحية لملك السويد، بشأن ملاحظات حول سلامة الطرق، ثم رحب وزير البنى التحتية السويدي، توماس إينيروث، بالضيوف، ومن بينهم المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، ومفوضة النقل في الاتحاد الأوروبي، أدينا إيوانا فيلين، ومفوض البنية التحتية والطاقة بمفوضية الاتحاد الإفريقي، أماني أبو زيد، ووزير الداخلية الروسي، فلاديمير كولوكولتسيف، والرئيس المشارك للجمعية العالمية للشباب لسلامة الطرق، أمنية العمراني.

وأشار المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، في خطابه للمؤتمر، الذي نشره أيضا على موقع “تويتر” إلى ضرورة أن يكون وزراء البنى التحتية، والداخلية، والصحة جزءا لا يتجزأ من حل مشكلة السلامة على الطرق حول العالم.

بداية، أشاد غيبريسوس بانخفاض الوفيات الناجمة عن حوادث الطرق في أوروبا في الفترة من 2010-2018 بمقدار الخمس، وفي روسيا بمقدار الثلث، وكذلك انخفاض تلك الوفيات في مدن البرازيل بنسبة 40% منذ عام 2010. بل إن مدينة أوسلو، العاصمة النرويجية، تمكنت في إطار رؤية “صفر”، من الوصول إلى حد أدنى من الوفيات الناجمة عن حوادث الطرق وصلت إلى وفاة واحدة في العام 2019، وكذلك صفر وفيات بين حوادث المشاة. وتابع مدير المنظمة الدولية أن ذلك يدل على النجاح الذي يمكن الوصول إليه حينما تلتزم المدن والدول والحكومات باتخاذ إجراءات حاسمة بشأن سلامة الطرق.

لكن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية نوه في الوقت نفسه بأن معدلات حوادث الطرق لا زالت تحديا كبيرا يواجه العالم، حيث تشير تلك المعدلات إلى أنه في يومي المؤتمر هناك 7400 من الوفيات الناجمة عن حوادث الطرق، وعشرات الآلاف من الضحايا، ممن يتعرضون لإعاقات دائمة.

ودعا الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس الوزراء والمسؤولين المجتمعين إلى السعي إلى جعل الطرق أكثر أمنا، وتوفير نوعيات من المواصلات الصديقة للبيئة، وجعل قابلية الحياة في المدن أكثر إتاحة للجموع العريضة من المواطنين، وتخفيف الاعتماد على السيارات، من خلال تحفيز المشي، واستخدام الدراجات، والمواصلات العامة.

كذلك دعا مدير المنظمة الدولية إلى العمل على وضع خطط محلية لاتخاذ إجراءات بشأن سلامة الطرق والمركبات، وتحسين معاييرها، وخفض المخاطر الناجمة عن السرعة، وعدم استخدام حزام الأمان. 

المصدر: وكالات 



[ad_2]

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق